طباعة
المجموعة: العمادة
الزيارات: 335

خطة مبدئية عمادة المكتبات للفترة مايو 2017م – 2021م

تمهيد:

  يرجع تاريخ إنشاء المكتبات إلى العام 1983م عند إنشاء  المركز الإسلامي الإفريقي فكان قيام المكتبة المركزية الحالية وفي العام 1991م تحول المركز الإسلامي الإفريقي إلى جامعة إفريقيا العالمية وصاحب ذلك العديد من الكليات والمراكز والمعاهد الجديدة كما صاحبه ذلك أيضاً إزدياداً هائلاً في عدد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس مما أدى إلى قيام العديد من المكتبات الفرعية عبر الإدارات المتعاقبة لملاحقة النمؤ المتسارع في أعداد المستفيدين والتوسع الأفقي والرأسي لكليات الجامعة المختلفة .

إلإ أنه لازالت هنالك تحديات عظيمة تواجه المكتبات تتمثل في :

بناءً على تلك التحديات تسعى عمادة شؤون المكتبات لوضع خطة استراتيجية واقعية تمتاز بالثبات والمرونة والبساطة والوضوح بمشاركة جميع العاملين بها حتى يكتب لها الإستمرارية عبر الهيكل التنظيمي للمكتبات ، كما يراعى في تصميم الخطة أيضاً أنواع التخطيط المختلفة ( خطط طويلة المدى – متوسطة المدى – قصيرة المدى – طارئة أو عاجلة – الخطط الشاملة – الخطط الجزئية).

الرؤية:

الإرتقاء بخدمات المكتبات كماً ونوعاً لتعزيز دور الجامعة في الإنجازات البحثية المميزة على المستوى الدولي والإقليمي والعالمي وذلك عن طرق رفد المستفيدين من المعلومات أساتذة وطلاباً بمصادر المعلومات المختلفة بكافة أوعيتها التقليلدية والحديثة وفقاً لأهداف الجامعة حسب المتغيرات المستقبلية والمعايير الدولية المتعلقة بخدمات المكتبات.

الرسالة:

تسعى مكتبات جامعة إفريقيا العالمية للتميز في تقديم خدماتها للمستفيدين وذلك عبر تطوير أطر العمل ومواكبة التغييرات المادية والتكنولوجية وتقديم كل ماهو جديد دائماً.

الأهداف:

أ‌.      إقتناء وتوفير وإتاحة مصادر المعرفة المختلفة وبأشكالها المتعددة التقليدية والحديثة وللفئات المختلفة.

ب‌.   تطبيق معايير التناسب الكمي والنوعي للمستفيدين والمقتينات وفقاً للمقاييس الدولية لتلبية أهداف الجامعة الدعوية والعلمية والثقافية المعلنة.

ت‌.  رفع كفاءة الأداء المهني والإداري في مكتبات الجامعة بهدف تحسين نوعية الخدمات التي تقدمها.

ث‌.  مواكبة المتغيرات التكنولوجية وتطوير برامج تشغيل المكتبة التقليدية والإلكترونية والرقمية.

ج‌.   تدريب وتثيقف المستفيدين من المعلومات على إستخدام مصادر المعلومات التقليدية منها والرقمية.

ح‌.   تفعيل دور اللجان في المكتبات وتعزيز فرضية العمل كفريق واحد لضبط الجودة.

خ‌.   خلق بيئة جاذبة للإطلاع وتعزيز روح البحث والإطلاع وسط المستفيدين .

د‌.     إستخدام وتطوير مقاييس رضا المستفيدين عن خدمات المكتبات بهدف تطوير خدمات المكتبات.

المحاور الأساسية للخطة:

  1. الكوادر البشرية للعاملين بالمكتبات من حيث الكم والنوع ومواصفاتهم مع الأخذ في الإعتبار الإحتياجات المستقبلية للعاملين والمواكبة.
  2. البنى التحتية للمكتبات من أثاث وتجهيزات وتكنولوجيا وتناسبها الكمي والكيفي مع عدد المستفيدين.
  3. التمويل اللازم للتطوير المستمر مع نسب مقدرة من ميزانية الجامعة مع مراعاة المتغيرات المالية التي يمكن توقعها في المستقبل وإحتياجاته.
  4. الخدمات التي تقدمها المكتبات عبر أقسامها المختلفة وماهي الخدمات التي يزداد عليها الطلب ، والأقسام التي يقع عليها العبء الأكبر ، وكذلك مدى التميز والمنافسة في الخدمات المقدمة ، ومجالات التعاون بين مكتبات الجامعة والمكتبات الممثالة.
  5. المستفيدون من خدمات المكتبات الحاليون وهم الطلاب والأستاذة ( من مجتمع الجامعة ) والذين يفوق عددهم إحدى عشر ألف مستفيداً مع مراعاة المستفيدين المحتملون والذين يأتون من مؤسسات مختلفة وعددهم أحياناً يفوق أكثر من 50% من مجتمع الجامعة ، مع الأخذ في الإعتبار المتغييرات المستقبلية لإحتياجاتهم البحثية.

وسائل تنفيذ الخطة:

لضمان تنفيذ الخطة لابد من مراعاة وضوح الأهداف لتنفيذها وفقاً لترتيبها السابق عبر الوسائل التالية:

إقتناء وإتاحة مصادر المعرفة

معايير التناسب للمستفيدين والمقتنيات

رفع كفاءة الأداء المهني والإداري  

مواكبة المتغيرات التكنولوجية

تفعيل دور اللجان في المكتبات

خلق بيئة جاذبة للإطلاع

أ‌.       التهوية والتكييف والإضاءة.

ب‌.أرفف الكتب وطاولات الإطلاع وكراسي الإجلاس.

ت‌.المظهر الشخصي والعام للعاملين بالمكتبات.

ث‌.نظافة بيئة الإطلاع وتوفير مياه الشرب الباردة .

ج‌.   الإهتمام بتخزين الكتب الفائضة عن الإستخدام الحالي في غير المكان المخصص للمستفيدين.

ح‌.   إنشاء جمعيات أصدقاء المكتبات بالكليات المختلفة وذلك بغرض إزالة الإغتراب البحثي بين الطالب ومصادر المعلومات في المكتبات.

خ‌.   إنشاء معرض مستديم بعمادة المكتبات لعرض بحوث ومؤلفات الطلاب الأساتذة بغرض إذكاء روح البحث والمنافسة العلمية وسط مجتمع الطلاب والأساتذة.

تدريب وتثيقف المستفيدين

إستخدام وتطوير مقاييس رضا المستفيدين

الخاتمة:

تسعى هذه الخطة لأن تكون خطة إستراتيجية شاملة للمكتبات بعد عرضها ومناقشتها ،وكتابة تفاصيلها الخاصة بها بمشاركة العاملين بالمكتبات وخبرائها من داخل وخارج الجامعة وعرضها على إدارة الجامعة لإجازتها في المستقبل القريب إن شاء الله تعالى كما نأمل أيضاً أن نقتبس الموجهات الرئيسية عبر الخطة العاجلة لتسيير عمل المكتبات في الوقت الحالي.